نقدم اليكم اليوم لعبة من اقوى العاب التفكير والمتعه وهيا لعبة غنية عن التعريف وهيا لعبة الشطرنج flChess وتعتبر الهند منشا الشطرنج فى الشرق ومرت بالعديد من تغيير فى قوانين اللعب الى ان استقرت عما نجده فى هذا الوقت .

شطرنج

نبذه عن لعبة الشطرنج :

وفى هذه اللعبة تقوم بتحريك بعض القطع من الحجر ويملك كل لاعب 16 قطعة ومقسمين كالتالى ( 8 جنود - وحصانين - وفيلين -ووزير - وشاه- وقلعتين ) وتقوم بوضع كل قطعة من هولاء فى مكانها لكي يتم بدا اللعب ويتم تلوينهم بلونين مختلفين بالابيض والاسود مثلا لكى ياخذ كل لاعب لون .

حيث ان لعبة الشطرنج تعتبر من اشهر الالعاب الذهنية يتم لعبها على لوحة مقسمة الى 64 مربعا 8 مربعات × 8 مربعات من لونين مختلفين وغالبا من لونين الابيض والاسود ويتم التحكم فى القطع لكل لاعب حيث ياخذ اللاعب اللون الابيض ولاعب اخر ياخذ اللون الاسود ويتم تحريكهم على اللوحة حسب قوانين اللعب وحركة كل قطعة .
شطرنج

معلومات عن لعبة الشطرنج :

وان لعبة الشطرنج من اقوى واكثر الالعاب الذهنية التى تجعلك تفكر فى انهاء حياة جنود المنافس وقتلهم واخراجهم من اللعب ويجب عليك ان تقوم بجعل الشاه بان لا يوجد مفر له عن طريق قتل كل جنودة وانهاء اللعب بقتل الشاه ايضا وهيا لعبة تقام فيها بطولات فى جميع دول العالم فانها من اكثر الالعاب انتشارا حول العالم .

Download flChess

يمكنك الان ومن خلال موقعنا ان تقوم بتحميل لعبة الشطرنج Chess Game وقم باللعب الان مع احد اصدقاءك لعب ثنائى او تقوم باللعب ضد الكمبيوتر فهيا لعبة اكثر من رائعه تجعلك تفكر جيدا وهيا لعبة تحتاج الكثير من الوقت والكثير من اللعب لكى تفهم كيفية اللعب فقم الان بتحميل لعبة الشطرنج Chess Game وتمتع باقوى العاب التفكير .

لعبة الشطرنج فلاش اون لاين :



فيديو من داخل لعبة الشطرنج :



متطلبات تشغيل لعبة الشطرنج

8.1 , 10 ,Windows  xp ,7,Vista, 8
Cpu: Intel Core 2 Duo @1.8Ghz
HDD: 50 GB
Video Memory: 128 MB
Ram: 128 MB
 Mouse & Keyboard
حجم اللعبة : 15 MB

تحميل لعبة الشطرنج الجديدة flChess مجانا للكمبيوتر
















ضع تعليقك
( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ )

جميع محتويات الموقع لا تنتهك حقوق الملكية لذلك عند وجود أي مشاركة مخالفة يرجي الابلاغ " هنا "
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي المدونة ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)